/إكسبو الدوحة للمدن الذكية/ يختتم أعماله بتوقيع اتفاقية استضافة لعامين متواليين

الدوحة في 31 أكتوبر /قنا/ اختتمت اليوم، النسخة الأولى من مؤتمر "إكسبو الدوحة للمدن الذكية"، الذي انعقد على هامش مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات (كيتكوم 2019)، بتوقيع اتفاقية بين وزارة المواصلات والاتصالات وشركة "فيرا دي برشلونة"، الجهة المنظمة للمؤتمر العالمي إكسبو المدن الذكية، يتم بموجبها استضافة الفعالية سنوياً لمدة عامين إضافيين في الدوحة.

وبهذه المناسبة، أعربت السيدة ريم المنصوري، وكيل الوزارة المساعدة لشؤون تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات عن سعادتها باستضافة النسخة الأولى من مؤتمر "إكسبو الدوحة للمدن الذكية" قائلة، إن نجاحه فاق جميع التوقعات.

وتابعت :" تسعدنا الشراكة مع شركة /فيرا دي برشلونة/ في تحقيق هذا الإنجاز الهام، ويسرنا الإعلان أن هذه الفعالية ستنعقد سنوياً خلال العامين القادمين".

وأضافت أن دولة قطر أطلقت مبادرة قطر الذكية "تسمو" في عام 2017 بهدف تحويل قطر إلى دولة ذكية بشكل كامل في غضون سبع سنوات، مؤكدة انه تم تحقيق 44% من البرنامج، حيث تقدم الوزارة كل عام العديد من الحلول والابتكارات والتكنولوجيات الذكية بالإضافة إلى سوق يتمحور حول الحلول الذكية وهو ما يجعل الأعوام المقبلة مبشرة بتحقيق نسب انجاز أكبر.

من جانبه، قال السيد ريكارد ثاباتيرو، مدير الأعمال الدولية لشركة "فيرا دي برشلونة"، إن الشركة طورت المؤتمر العالمي "إكسبو المدن الذكية" في العديد من البلدان حول العالم، وكان هناك العديد من النسخ، ولكن مناقشات الدوحة كانت الأكثر صلة بالموضوع الذي يدور حوله المؤتمر حتى الآن.

وأفاد بأن /إكسبو الدوحة/ يعد المؤتمر الأهم والأفضل من حيث جودة التنظيم والمشاركة والمتحدثين والنتائج الإجمالية، مبدياً سعادة شركته بالتعاون مع وزارة المواصلات والاتصالات، ومرحبا بمشاركة دولة قطر في المؤتمر العالمي إكسبو المدن الذكية في برشلونة.

وأكد أن شركته تبذل قصارى جهدها لتعزيز التعاون مع دولة قطر بما يعزز مكانتها كواحدة من أفضل الوجهات التي يجب أن يتطلع إليها الجميع عند الحديث عن المدن الذكية، مضيفا أن قطر لم تعد مجرد جزء من مبادرة المدن الذكية بل أصبحت رائدة حقيقية في هذا المجال.

واستقطب المؤتمر الذي استمر على مدى يومين العديد من الشخصيات البارزة منهم أربعة وزراء، وبلغ عدد المتحدثين 78 متحدثاً، منهم 47 متحدثا دوليا من 24 دولة حول العالم و31 متحدثاً محلياً.