الإعلان عن تعاون تاريخي بين متاحف قطر ومتحف يوز ومتحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون

الدوحة في 01 نوفمبر /قنا/ أعلن كل من متحف "يوز" في مدينة شنغهاي الصينية، ومتحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون بالولايات المتحدة الأمريكية، ومتاحف قطر عن تعاون تاريخي من أجل تطوير ومشاركة المعارض والبرامج بين بعضهم البعض.

وتهدف هذه الشراكة إلى تشجيع تبادل الفن والأفكار بين هذه المدن الثلاث، باعتبار كل منها من رواد القطاع الثقافي، حيث سيقدم كل من تلك المتاحف خبرات ومجموعات وجماهير فريدة من نوعها، الأمر الذي يسهم في صياغة برنامج معارض متعدد المواقع وعالمي التوجه.

وقالت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر ،في تصريح لها بهذه المناسبة،: "نتطلع في متاحف قطر دائما إلى الداخل والخارج في نفس الوقت، فداخليا نسعى إلى خلق جيل جديد من المبدعين والجماهير الثقافية، أما على المستوى الخارجي فنحن نضع الفنانين والجماهير في جميع أنحاء العالم نصب أعيننا".

وأضافت سعادتها، أن هذا التعاون مع متحف يوز، ومتحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون يساعدنا بشكل كبير على تحقيق أهداف رسالتنا الداخلية والخارجية الأمر الذي يمكننا إلى حد كبير من الإضافة إلى برامج كل من هذه المؤسسات الشريكة المتميزة، وبفضل هذه الاتفاقية نتطلع إلى مشاركة الأفكار والتطلعات والرؤى الإبداعية من الدوحة مع جماهير الفن في كل من شنغهاي ولوس أنجلوس، وأيضا إلى جلب تجارب جديدة متميزة إلى جمهورنا في قطر والذي يتسم بالتنوع والاهتمام الشديد بالفن.

ومن جهته، قال السيد مايكل جوفان، الرئيس التنفيذي لمتحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون، ومدير مركز واليس أننبرج، أن كلا من لوس أنجلوس وشنغهاي والدوحة، تعد ثلاثة مراكز للفن المعاصر، معربا عن تحمس القائمين على متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون، للتعاون مع متحف يوز ومتاحف قطر لتقديم مجموعة متنوعة ومذهلة من المعارض للجماهير في شنغهاي والدوحة.

وأكد جوفان، أنه سيتم العمل بشكل وثيق لتجربة طرق جديدة ومبتكرة لعرض مقتنيات وبرامج المتاحف الثلاثة لجمهور عالمي أوسع، لافتا إلى أنه في العقد الماضي، وضع متحف مقاطعة لوس انجلوس للفنون تركيزا هائلا على تنمية المعارض الفنية، والاقتناء، والمطبوعات، وبرامج التعليم الصينية ، موضحا أن قطر تعتبر من أهم المواقع الفنية المثيرة للاهتمام في الوقت الحالي، وذلك بسبب التوسع المطرد في تشييد المتاحف، واقتناء المجموعات، وجمع الخبرات، وجذب الجماهير."

بدوره، قال السيد بودي تيك، مؤسس ورئيس مجلس إدارة متحف يوز: "يسرنا أن ننطلق بهذا التعاون مع كل من متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون ومتاحف قطر نحو آفاق جديدة الشراكة والتفاعل والتعاون المؤسسي، حيث يهدف متحف يوز إلى فتح نافذة على الثقافة الصينية المعاصرة أمام العالم وتأتي هذه الشراكة الجديدة لتعزز هذه الرؤية، التي نتطلع من خلالها إلى إشراك الجماهير في كل من لوس أنجلوس والدوحة".

وأوضح أن الشراكة بين كل من متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون، ومتاحف قطر ومتحف يوز ، ستعمل على توحيد الجهود من خلال المعارض والبرامج المشتركة التي ستدعم جهودنا لخدمة الشعب الصيني من استقطاب أعمال فنية مهمة ثقافيا من جميع أنحاء العالم إلى شنغهاي.